اليوم: الأحد-03 مارس 2024 09:35 م

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ، جامعة عدن هي ا...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الأحد, 12, فبراير, 2023
كُتب بواسطة : أ. دنيا عدنان خليل

مقارنةأراء الشباب الجامعي "الذكور والإناث" في كليات جامعة عدن حول شبكاتالتواصل الاجتماعي في تنمية الوعي الاجتماعي لديهم

الباحثة: سارة أحمد عبدالله العولقي

الاشراف :أ. د. نادية سلام أحمد حيدر

2018م

 

هدفت الدراسة إلى التعرف على آراء الشباب الجامعي (الذكور والاناث)في كليات جامعة عدن حول شبكات التواصل الاجتماعي في تنمية الوعي الاجتماعي لديهم،واتبعت الباحثة المنهج الوصفي، وقد تم اختيار (5) كليات  قريبة من سكن الباحثة؛لتسهيل مهمة تطبيق الدراسة الميدانية وهذه الكليات هي: كلية التربية، وكليةالآداب، وكلية الصيدلة، وكلية الاسنان، وكلية الحاسوب، وقد تم اختيار العينةبطريقة قصدية من جميع التخصصات والمستويات الدراسية، حيث بلغ إجمالي العينة منالجنسين(304) مفردة: (169) من الذكور و(135) من الإناث، كما استخدمت الباحثةالاستبانة لجمع المعلومات.

 وقد تم التوصل إلى النتائجالآتية:

1. لا يوجد اختلاف بين آراءالشباب الجامعي من الجنسين الذكور والإناث في كليات جامعة عدن في تقدير الوقت الذييقضونه عند استخدامهم الشخصي لشبكات التواصل الاجتماعي.

2. يتفق الشباب الجامعي منالجنسين وبأعلى نسب في هوية المستخدم باسم مستعار في شبكات التواصل الاجتماعي، كماأن غالبية الشباب الجامعي من الجنسين يتفقون من حيث استخدامهم الفيس بوك بدرجةأولى، والواتساب بدرجة ثانية، ويستخدمون إلى حد ما شبكة تويتر وبدرجة أقل يستخدمونشبكة المنتديات.

3. لم تظهر نتائج الدراسةالاختلاف بين آراء الشباب الجامعي من الجنسين في كليات جامعة عدن حول دوافعاستخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي.  

4. لم تظهر نتائج الدراسة أياختلاف بين آراء الشباب الجامعي من الجنسين في كليات جامعة عدن من حيث مساهمة شبكات التواصل الاجتماعي في تحفيزهم للمشاركةفي القضايا الاجتماعية، أو من حيث دورها في تنمية الوعي بقضايا المجتمع المحلي.

5. لم تظهر نتائج الدراسة أي اختلاف بين آراء الشباب الجامعي منالجنسين  في كليات جامعة عدن سواء من حيثمساهمة شبكات التواصل الاجتماعي في تحفيزهم لاعتمادهم عليها في الحصول علىالمعرفة.

6. تُبين النتائج أن أكثر القضايا الاجتماعية التي شارك فيها الشبابالجامعي في كليات جامعة عدن من الجنسين ذكوراً وإناثاً بناءً على دعوةٍ عبر شبكاتالتواصل الاجتماعي كانت أعلاها التطوع بالمال وأدناها التبرع بالدم للمصابين فيالحرب.

7. أظهرت النتائج الفروق فيمشاركة الشباب الجامعي من الذكور والإناث في قضيتين من القضايا الاجتماعيةوهما(الخروج في مسيرات للتنديد بالحرب, والعمل مع مجموعات ضاغطة لحل ومتابعة قضاياتخُص شباب الجامعة) وجاءت لصالح الذكور.

في ضوء النتائج خرجت الدراسة بالتوصية بـ:

1)تطوير النظام المعلوماتي في الجامعة وبناء شبكة للمعلوماتتسهل لمنتسبي الجامعة من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين الربط الإلكتروني وتفعيل آلياتالتنسيق والتشبيك بين كلياتالجامعة  والجامعات اليمنية؛ بغرض متابعةقضايا تخُص شباب الجامعة وتعمل على حل مشاكلهم الى جانب  تحفيزهم للمساهمة في خدمة القضايا التنموية الاجتماعية والسياسية والدينيةوالاقتصادية على المستوى المحلي.

2)أنْ يوسِّع مركز المرأة بجامعة عدن فعالياته العلمية وبرامجهالتوعوية في المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية ليخرج بها إلىتجمعات الطلبة ليكون جزءاً من نشاطات جميع كليات الجامعة، وذلك باستخدام شبكاتالتواصل الاجتماعي ولاسيما الفيس بوك التي يستخدمها الشباب الجامعي من الجنسينبدرجة عالية من خلال إنشاءالعديد من الصفحات على موقعها، يديرها شباب مركز المرأة من الجنسين؛ مما يوفر مساحةفعلية للمناقشات بين المشاركينوتبادل الآراء وتحفيز عدداًأكبر من الطلبة ذكوراً وإناثاً لنبذ العنف والتمييز وحشدهم ليكونوا مناصرين لقضاياالنوع الاجتماعي ورفع درجة  وعيهم بقضاياالمرأة في كليات جامعة عدن.

 

   Abstract

 

The study aimed to identifythe views of (male and female) university students in the faculties of theUniversity of Aden on the role of social networks in developing their socialawareness. The researcher followed the descriptive approach. Five colleges wereselected close to the researcher's residence to facilitate the implementationof the field study. These colleges are: Faculty of Education, Faculty of Arts,College of Pharmacy, Faculty of Dentistry, and Faculty of Computer. The samplewas deliberately selected from all disciplines and levels of study. The totalsample of the sexes (304) was single: (169) males and (135)females. The researcher also used the questionnaire to collect information. Thefollowing results were obtained:

       There is no difference between maleand female university students in the colleges of the University of Aden whilethey spend their personal use of social networks.

       University youth of both sexesagree with the highest percentages of user identity as a pseudonym in socialnetworks. The majority of university youth of both sexes agree in terms oftheir use of Facebook first class, and WhatsApp second, and use to a certainextent Twitter network and to a lesser extent the use of the network of forums.

       The results of the study did notshow the difference between the views of university youth of both sexes in thecolleges of the University of Aden on the motives of their use of socialnetworks.

       The results of the study did notshow any difference between the views of university youth of both sexes in thefaculties of the University of Aden in terms of the contribution of socialnetworking networks in motivating male and female university youth in thefaculties of the University of Aden to participate in social issues or in theirrole in developing awareness of community issues.

       The results of the study did notshow any difference between the views of university youth of both sexes in thefaculties of the University of Aden, in terms of the contribution of social networksin motivating university youth in the faculties of the University of Aden interms of their reliance on knowledge.

       The results show that the mostsocial issues in which the university youth participated in the colleges of theUniversity of Aden of both sexes, male and female, at the invitation of thesocial networks were the highest volunteer money and lowest blood donation tothose injured in the war.

       The results showed the differencesin the participation of male and female university youth in two social issues(going out in march to denounce war, working with pressure groups to solve andfollow up issues of university youth) and benefiting males.

In lightof the results, the study concluded by recommending:

1)    Todevelop the information system at the university and to build an informationnetwork that facilitates university students, faculty members and employees toconnect electronically and activate coordination and networking mechanismsbetween university faculties and Yemeni universities to follow up issuesrelated to university youth and solve their problems. Motivate them tocontribute to the social, political, religious and economic development issuesat the local level.

2)    Toexpand the status of women at the University of Aden and its scientificactivities and awareness programs in the social, cultural, economic andpolitical fields to go out to the student gatherings to be part of theactivities of all faculties of the university, using social networking networksand especially Facebook used by university youth Gender equality through thecreation of many pages on its website run by the youth center of women of bothsexes, which provides a real space for discussion among participants andexchange of views and motivate a larger number of male and female students toeliminate violence and discrimination and mobilize them to be advocates of theissues of And raise their awareness of the issues of women in the faculties ofthe University of Aden.